أخبارنا

المملكة تشارك في ” الاختبارات الدولية ” TIMSS ” PISA تفعيلاً للخطط التنمية والتطوير

1440/6/17

تشارك المملكة في “الاختبارات الدولية ” PISA و TIMSS ” تفعيلاً لخطط التنمية والتطوير التي تنتهجها وزارة التعليم ، وتحقيقاً لمجموعة من الأهداف العامة والخاصة.
ويأتي اختبار (PISA 2018) النهائي لتقييم الطلاب في الرياضيات والعلوم والقراءة ، ويطبق على عينة من طلاب وطالبات المدارس ممن أتموا ( 15 عاماً ) بغض النظر عن صفوفهم ، ويعقد دورياً كل ثلاث سنوات. , فيما يأتي اختبار (TIMSS 2018) التجريبي لاختبار اتجاهات الدراسات الدولية في الرياضيات والعلوم , ويطبق على عينة من طلاب وطالبات الصفين الرابع ابتدائي والثاني متوسط ، ويعقد دورياً كل أربع سنوات , ويجري تطبيق هذين الاختبارين في عينة من المدارس على مستوى المملكة العربية السعودية يأتي بينها المدارس التابعة للإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف بإشراف من برنامج تطوير مهارات التربويين والتربويات في مجال التقويم .

وتهدف اختبارات PISA إلى تحديد مدى اكتساب الطلاب للمعارف والمهارات التي تلزمهم في حياتهم في مجالات : القراءة ، والعلوم ، والرياضيات.وتطوير مؤشرات لمدى نجاح النظام التربوي في إعداد الطلاب في سن ” 15 ” سنة وتهيئة الطلاب لأدوار بناءَة في مجتمعهم . ومساعدة النظام التربوي على تشخيص مجالات القوة والضعف لتحسين مخرجات التعليم .ومقارنة إنجازات النظام التربوي في المملكة العربية السعودية مع إنجازات النظم التربوية في بقية البلدان .ومقارنة أداء طلاب المملكة العربية السعودية مع أداء طلاب البلدان الأخرى وتشكيل قاعدة بيانات هامة تساعد على تحليل السياسات والبحوث الأخرى .

فيما تكمن أهمية تطبيق اختبار TIMSS في الحصول على بيانات شاملة ومقارنة دولياً عن المفاهيم والمواقف التي تعلمها الطلبة في مادتي العلوم والرياضيات في الصفين الرابع والثامن ، والقدرة على قياس مدى التقدم في تعليم وتعلم الرياضيات والعلوم بالمقارنة مع الدول الأخرى. ومتابعة المؤثرات النسبية للتعليم ، والتعلم في الصف الرابع الابتدائي .ومقارنتها مع تلك المؤثرات في الصف الثاني متوسط والوصول إلى أهم وأفضل الوسائل المؤدية إلى تعليم أفضل وذلك عبر مقارنة نتائج الاختبارات مع نتائج الدول الأخرى في سياق السياسيات والنظم التعليمية المطبقة والتي تؤدي معدلات تحصيل عالية لدى الطلبة .

وأهاب المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف المكلف الأستاذ محمد بن عامر النفيعي بمديري الإدارات ومكاتب التعليم وقائدي وقائدات المدارس بضرورة نشر ثقافة الاختبارات الدولية للطلاب والطالبات وأولياء أمورهم وتوعيتهم بهذه الاختبارات وأهمية تطبيقها في تجويد التعليم ورفع المستوى التحصيلي محلياً ودولياً .